الإثنين , فبراير 20 2017
الرئيسية / ملحوظات متنوعة / ملحوظات ثقافية / اليوم العالمي لـ التأتأة

اليوم العالمي لـ التأتأة

علم أمراض الكلام واللغة أو ما يسمى باللغة الإنجليزية speech-language pathology هو العلم الذي يختص بدراسة وتقييم اضطرابات التواصل البشري، وهي اضطرابات النطق واللغة والصوت واضطرابات الفصاحة (التأتأة) واضطرابات البلع. هو من العلوم الحديثة نسبياً والذي تشكل وانتشر بشكل واسع بعد الحرب العالمية الثانية وخاصة في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. ويسمى الأخصائي الذي يعمل في هذا المجال: أخصائي علاج النطق واللغة speech-language therapist أو أخصائي علم أمراض النطق واللغة speech-language pathologist. حيث يتلقى هذا الأخصائي شهادة علمية أكاديمية لا تقل عن البكالوريوس في أوروبا والماجستير في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، يتلقى فيها دراسة نظرية وتطبيقية في مجال تقييم وعلاج اضطرابات النطق واللغة. هذا ويعمل أخصائي علاج النطق واللغة في العديد من الأماكن مثل المدارس والمستشفيات، ومراكز التأهيل هي أكثر الجهات استقطاباً لهؤلاء الأخصائيين.

التأتأة مشكلة عالمية ، طبية ،نفسية واجتماعية ، تحتاج لفهم ومتابعة وتركيز ، فمشكلة النطق او عدم القدرة على الكلام احيانا بشكل طبيعي ليس بالامر الغريب، هناك العديد من بين المصابين بالتأتأة من المشاهير و من هؤلاء : نابليون بونابرت، تشرشل ، داروين ، نيوتن ، الملك تشارلز الأول ،مارلين مونرو ، المايسترو يورك اوشاكا، بروس ويليس ، الممثل الكوميدي روان أثكنسون المعروف “مستر بين”.

لا تحاول إكمال الكلمات التي يتأتئ بها الطفل فهذا لن يساعده بل على العكس، واصبر عليه حتى ينتهي من الكلام.

يقول المختصون ان التأتأة عادة ماتكون مرتبطة بالقلق النفسي ومراقبة الشخص لتفسه في كيفية اداءه ومن أفضل وسائل علاجها ممارسه التمارين مثل الاسترخاء وهناك مواد مسجلة تساعد في هذا الاطار.كما يمكن للشخص ان يحدد الحروف التي يصعب نطقها وأن يكررها حرفاً حرفاً بصوت منخفض ثم بصوت عالٍ ، كل يوم ، وعلى الشخص أن يأخذ نفساً عميقاً عند بداية الكلام. وهناك من الخبراء من ينصح الشخص بداية بأن يبدأ القراءة لوحده بصوت مرتفع، مع تسجيلها على جهاز تسجيل ثم اعادة سماعها. ثم لاحقا القراءة بحلقة مصغرة مع الأهل والمعارف المقربين، ثم يتم الانتقال الى المحيط الأكبر فالأكبر على مراحل وبخطوات مدروسة.

يمكن للشخص ان يحدد الحروف التي يصعب نطقها وأن يكررها حرفاً حرفاً بصوت منخفض ثم بصوت عالٍ ، كل يوم ، وعلى الشخص أن يأخذ نفساً عميقاً عند بداية الكلام.

كما أنه أفضل للإنسان ان يتكلم بتأتأة وتلعثم من ان يصمت ولا يتكلم ، هكذا هي حكمة الطب والمختصين بأمراض اللجلجة التي تشمل التأتأة، التمتمة والفأفأة في النطق.

وقد قام علماء من بريطانيا بإنشاء مكتبة الكترونية على شبكة الانترنت لمساعدة من يعاني من هذه المشكلة. وتحتوي تلك المكتبة على 150 شريطاً صوتياً ويعتقد أخصائيون إنكليز ان نحو ثلاثة ملايين بريطاني يعانون من التلعثم بالكلمات والتأتأة أثناء الحديث، منهم حوالي 100 الف طفل بين سن الخامسة والسادسة عشر، غير انهم يتخلصون من هذه الحالة قبل انتهائهم من مرحلة التعليم الأساسي. أما في بولندا فيقدر عدد هؤلاء بنصف مليون مواطن. ومعروف ان التأتأة توجد لدى الذكور بنسبة اعلى بكثير منها لدى النساء، وعلاجها ممكن، كما أنه يحبذ ومن الأفضل أن يبدأ مع بداية اكتشاف المرض بين سن 3 و5 سنوات بحيث أن إمكانية علاجه بسرعة والشفاء منه كبيرة جدا.

 

عن راغب بكريش

مدرّس رياضيّات مدوّن سوري

أضف تعليقاً